اللجنة الوطنية السورية للتبادل الطلابي للتدريب الفني IAESTE SYRIA تستقبل عدداً من الطلاب الأجانب لاتباع دورات تدريبية في الجامعات السورية

تعمل وزارة التعليم العالي والبحث العلمي من خلال اللجنة الوطنية السورية للتبادل الطلابي على تفعيل عملية التبادل الطلابي بين الجامعات السورية الحكومية والخاصة، وبين الجامعات العربية والدولية. في هذا العام، وبعد انعقاد المؤتمر السنوي الرابع والسبعين للجمعية الدولية IAESTE في فيينا، بحضور وفد اللجنة الوطنية السورية عبر الانترنت، تمكنت اللجنة من تحصيل عدد من الفرص التدريبية للطلاب السوريين في الدول الصديقة، ومنح عدد من الفرص التدريبية للطلاب الأجانب في الجامعات السورية، وضمن هذا الإطار، استقبلت اللجنة عدة طلاب أجانب، حيث تم استقبال الطالبة البرازيلية لاريسا فرانكلين في #الجامعة_الدولية_الخاصة_للعلوم_والتكنولوجيا، لاتباع دورة تدريبية في مجال البيولوجيا الحيوية، والطالبة الهندية سالومي سيلفاداس لاتباع دورة تدريبية عبر الانترنت في جامعة حلب باختصاص هندسة الالكترون والاتصالات، كما يجري حالياً تدريب عدة طلاب من جنسيات مختلفة في جامعات البعث والقلمون.
كما قامت اللجنة بتحصيل عروض تدريبية للطلاب السوريين في جامعات أجنبية، منهم الطالب صلاح الدين الأخرس من جامعة دمشق، حيث يتبع حالياً دورة تدريبية في جامعة الملكة في بلفاست باختصاص الطب البشري، بالإضافة إلى طلاب من الجامعة الوطنية الخاصة وجامعة البعث.
تهدف اللجنة الوطنية السورية للتبادل الطلابي للتدريب الفني إلى توفير التدريب العملي والفني لطلاب الجامعات السورية في مجالات اختصاصهم في الجامعات والمؤسسات العربية والأجنبية وتوفير التدريب للطلبة الأجانب في الجامعات والمؤسسات السورية بواسطة الجمعية الدولية لتبادل الطلاب للتدريب الفني IAESTE بغية تعزيز التفاهم الدولي وتحقيق التنمية الفنية والمهنية وتوطيد أواصر التعاون بين الطلاب والمؤسسات الأكاديمية والإنتاجية والمجتمع بشكلٍ عام.
بدأت عضوية سورية في الجمعية الدولية للتبادل الطلابي للتدريب الفني IAESTE منذ العام 1965 بناءً على المرسوم التشريعي رقم /685/ تاريخ 25/3/1965 والمعدَّل بالمرسوم التشريعي رقم /253/ تاريخ 3/8/2002 وهي أحد الأعضاء المؤسسين في الجمعية.
تتطلع اللجنة الوطنية للتبادل الطلابي للتدريب الفني، بالتنسيق مع الجامعات الوطنية السورية، وبإشراف وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، إلى تأسيس علاقات تبادل جيدة مع الدول الصديقة في المستقبل، أملاً بزيادة أعداد الطلاب الوافدين والموفدين، وفتح مسارات تعاون جديدة في المجالات الدراسية الهندسية والطبية، بما يعود بالنفع على طلابنا وجامعاتنا، ويعزز حضور سوريا في المحافل الدولية.
*رابط المقال على موقع وزارة التعليم العالي والبحث العلمي:
May be an image of 2 people and text

Powered By Guestra ©2022