جـودة التعليم ونظام الدراسة والامتحانات في الجامعة الدولية الخاصة للعلوم والتكنولوجيا

أقامت الجامعة الدولية الخاصة للعلوم والتكنولوجيا ورشة عمل وحلقات نقاش خلال يومي السبت والأحد الواقعين في 6-7 شباط لعام 2016

. تم في ورشة العمل التي استغرقت فترتين استعراض معايير الجودة في التعليم العالي والعمليـة التدريسية خلال الجلسة الأولى ، فألقى الأستاذ الدكتور فيصل العباس محاضرة حول الموضوع فعرف مصطلـح الجـودة واختلاف الآراء ، في مفاهيمه ، ومعاييره ، وسلط الضوء علــى الدور الذي يضطلع به عضو هيئة التدريس في هذا المجال ، وبسط القول في تحديد مواصفات المدرس الناجــح ،

مستشهداً ببعض الأمثلة المستقاة من تجارب الدول المتقدمة في هذا المجال . وفي الجلسة الثانية قدم الأستاذ الدكتور غسان فلوح عميد كلية الهندسة إضاءات وافية حول نظام الدراسة في الجامعة الدولية الخاصة للعلوم والتكنولوجيا ومدتها وفصولها الدرسية الأساسيـة والاختيارية والاستدراكية لمنح درجة الإجازة وطريقة احتساب المعدل الفصلي والمعدل العام رقمياً وحرفيـاً وتقديراً، وطرح امثلة وافية حول ذلك،

وأشار إلى المعاناة الناجمة عن عدم فهم الطالب للنظام وطرق الامتحانات. وقدمت السيدة ختام سلمـان (مديرة القبول والتسجيل في الجامعة) عـرضاً موسعاً لنظام العلامات والانذارات وقرار مجلس التعليم العالي رقم 21 تاريخ 2014 وعرضت حالات دراسية محددة تتمثل بالدراسة الاستدراكية لجمهرة من الطلبة الذين يعانون ضعفاً في معدلاتهــم والتي قد تحرمهــم من متابعـة الدراسة، وعددت ايضا أنواع الفرص في الدراسات الاستدراكية التي تمنعهم من فتح الفرص أمام الطلاب. وأكد المجتمعون على ضرورة استيعاب السادة رؤساء الاقسام واعضاء هيئة التدريس لقرار مجلس التعليم العالي رقم 21 لعام 2014 ، ليتمكنوا من القيام بالارشاد الاكاديمي بشكل صحيح وتقديم النصح للطلاب لتجنب وصولهم لحالات الانذار والفصل ولتحسين ادائهم الاكاديمي. وقد أعقب الجلسات نقاشات ومداخلات قدمها السادة أعضاء هيئة التـدريس ، وتركزت المداخلات على التطور الإيجابي الحاصل خلال العام الدراسي الحالي ولاسيما من خلال تتبع قضايا الحضور والغياب والالتزام بالدوام ،

والتركيز على الجوانب التطبيقية والعملية التي اتسعت مساحتها ، وأثار بعض الحاضرين شكواهم من ضعف البنية التحتية المتعلقة بالعملية التعليمية نتيجة الوضع الاستثنائي التي تعيشها الجامعة ، وانتقالها إلى مقرها المؤقت وقد أوضح الاستاذ الدكتور رئيس الجامعة بعض القضـايا المثارة في المداخـلات ، والجهود المبذولة لتجاوز معوقات الوضع الاستثنائي ،

ونبه إلى جملة أمور ؛ أهمها إعطاء مزيد من الاهتمـام لتشغيل الطالب بالوظائف والامتحانات السريعة ، وإثارة النقاش والحوار ، وغيرها من القضايا التي تسهـم في إنماء شخصية الطالب على نحو متكامل ، ونوه بضرورة تفعيل المجالس العلمية ورؤساء الأقسام من خـلال متابعة الأوضاع الدراسية للطلاب ، وممارسة الدور الإيجابي في الإرشاد الأكاديمي ، وكل مايسهم في تطوير العملية التدريسية وإنمائهــا ، وانتهت الحوارات إلى ضرورة تشكيل فريق عمل في كل كلية تكون مهمته السهر الدائب والمتابعة المستمرة للارتقــاء بجودة التعليم ، واقتراح كل مايفيد في هذا المجال ، ومتابعة الدوريات والمجلات والإصدارات التي تبحث في هذا الموضوع .

وعقدت مجالس الكليــات في الجامعة يـوم الأحــد الواقع في 7/2/2016 جلسات خاصة على فترتين، خصصت الفترة الأولى لبحث المعايير الوطنية لتخصصات كل كليـة، والفترة الثانية لمناقشة الخطط الدرسية ومساقات الخطة الإرشادية لها ، والأنشطة غير الصفية الداعمة للخطة الدرسية. وقدم السادة أعضــاء الهيئة التدريسية في الكليات مداخلاتهم ووجهات نظرهم حول الموضوعات المثارة وانتهت المناقشات إلى إقرار جملة من التوصيــات لتنفيـذ ما يدخل في صلاحية مجلس كل كلية ورفع المقترحات والتوصيات العامة إلى مجلس الجامعة لدراستها وإقرار المناسب منها.

  :صور من ورشة العمل

 

Powered By Guestra ©2017